Syarat Mutlak Pemimpin/Khilafah Menurut Hukum Islam

Erhaje88


Salah seorang pengguna aktif di facebook, Ahmad Tsauri mengatakan standar kepemimpinan atau khilafah dalam Islam tidak dapat diwujud nyatakan sebab hampir tidak ada yang memenuhi syarat untuk menjadi seorang khilafah.
Dalam hal ini, kyai muda asal Pekalongan ini mengutip beberapa dalil sebagai dasar syarat seseorang menjadi khilafah di muka bumi. Berikut beberapa kutipannya:


فإن الإمامة العظمى (الخلافة) هي: أرفع المناصب الدينية، إذ يحل القائم بها محل الرسول صلى الله عليه وسلم في صيانة الدين، وسياسة الدنيا به، ولذا كثرت واشتدت الشروط المطلوبة في الإمام، لعظم الخطب، ونحن نذكر - إن شاء الله - ما اتفق الأئمة على شرطيته من هذه الشروط، ثم نثني بما اختلفوا فيه، فقد اتفقوا على: 

(Imam Agung atau Kekhilafahan adalah pangkat paling tinggi dalam agama. Karena dia menggantikan posisi Rasulullah saw dalam menjaga agama dan politik kenegaraan oleh karena itu banyak sekali persyaratan yang harus dipenuhi.)

- الإسلام: فلا تصح ولاية الكافر، قال تعالى: (وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً) [النساء:141]. والإمامة كما يقول ابن حزم: (أعظم السبيل) فهي أولى بالنفي، وعدم الجواز.

(Pertama Islam, tidak sah non muslim. Berdasarkan ayat 141 surat Anisa.)

- التكليف: ويشمل العقل والبلوغ، فلا تصح إمامة الصبي والمجنون، لأنهما في ولاية غيرهما، فلا يوليان على المسلمين. 

(Kedua, Dewasa jasmani rohani, berakal)

- الذكورة: فلا تصح إمارة النساء، لحديث: "لن يفلح قوم ولو أمرهم امرأة" رواه البخاري من حديث أبي بكرة. ولأن هذا المنصب تناط به الأعمال الخطيرة، والأعباء الجسيمة مما يتنافى مع طبيعة المرأة وأنوثتها، فاقتضت حكمة الشرع صرفها عنه، وعدم تكليفها به رحمة بها، وشفقة عليها أولاً، وصوناً له هو ثانياً من أن يوكل إلى من لا يستطيع القيام به فيضيع. 

(Ketiga, harus laki-laki tidak boleh wanita. Karena akan melakukan beragam aktivitas yang berbahaya.)

- الكفاية ولو بغيره: والكفاية هي الجرأة والشجاعة والنجدة، بحيث يكون قيما بأمر الحرب والسياسة، والذبِّ عن الأمة، أو مستعيناً بأهل الكفاية في ذلك. 

(Keempat, mempunyai kapabilitas untuk memimpin, berani, tangguh dan penuh kesungguhan.)

- الحرية: فلا يصح عقد الإمامة لمن فيه رق، لأنه مشغول بخدمة سيده. وهذا القدر من الشروط متفق عليه.
أما المختلف فيه من الشروط فهو:

(Kelima, bukan hamba sahaya/budak.)

- العدالة والاجتهاد: ذهب المالكية والشافعية والحنابلة إلى أن العدالة والاجتهاد شرطا صحةٍ، فلا يجوز تقليد الإمامة لفاسق، أو مقلدٍ، إلا عند فقد العدل والمجتهد، وذهب الأحناف إلى أن كلا منهما شرط أولوية، فيصح تقليد الفاسق والعاصي، ولو عند وجود العدل والمجتهد، وإن كان الأولى والأفضل تقديم العدل المجتهد. 

(Keenam, Adil dan mempunyai kapasitas sebagai Mujtahid. "Jelas sekarang tidak ada yang punya kapasitas Mujtahid, sekelas Ibn Hajar saja disebut hamalatul fiqhi")

- سلامة اليدين والرجلين والسمع والبصر: فذهب جمهور الفقهاء إلى أنها شروط انعقاد، فلا تصح إمامة الأعمى والأصم، ومقطوع اليدين والرجلين ابتداءً، وينعزل إذا طرأت عليه، لأنه غير قادرٍ على القيام بمصالح المسلمين على وجه الكمال، ولأن مقصد الإمامة هو: القيام بمصالح المسلمين على ما تقتضيه قواعد الشرع، فكل ما يؤثر على هذا المقصد بالإبطال، أو النقص كان انتفاؤه شرطاً في صحة الإمامة، وقد قال تعالى: (وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ) [البقرة:247]، فكانت الزيادة في العلم والجسم مرجحاً ومقدماً له على غيره، فدل ذلك على أن أصل العلم، وسلامة الجسم شرط في القيادة، ومن أعظمها الإمامة الكبرى. 
وذهب بعض أهل العلم إلى أنه لا يشترط ذلك، فلا يضر الإمام عندهم أن يكون في خلقه عيب جسدي، أو مرض منفر، كالعمى والصمم، وقطع اليدين والرجلين والجذام، إذ لم يمنع من ذلك قرآن ولا سنة ولا إجماع، وهذا تساهل لا ينبغي، والاحتياط في حق الأمة بتشديد شروط الإمامة مراعاة لمصلحة الأمة بتولية الأصلح - أولى من التساهل في شروط الإمامة - مراعاة لمصلحةٍ خاصة، وقد مضى الدليل. والحق أن اشتراط سلامة الأعضاء مما يمنع استيفاء الحركة للنهوض بمهام الإمامة لا ينبغي أن يكون محل خلاف. 

(Ketujuh, tidak mempunyai 
cacat fisik dan semua Indra berfungsi.)

- النسب: فقد اشترط الجمهور أن يكون الإمام قرشياً، لحديث: "الأئمة من قريش" متفق عليه، بل نقل الماوردي الإجماع على هذا الشرط، ومع ذلك فقد خالف فيه آخرون، ومما يحتجون به ما روي عن عمر أنه قال: لو كان سالم مولى أبي حذيفة حياً لوليته. إلا أن هذا الأثر ضعيف، فقد عزاه العجلوني في كشف الخفاء لأبي نعيم وضعف سنده، ولو صح حمل قول عمر رضي الله عنه على عدم اطلاعه على الأحاديث القاضية بحصر الإمامة في قريش، وهو احتمال بعيد، والأثر لا يصح والحمد لله. 

(Kedelapan, harus berdarah Quraish Mekkah. Yang saat ini bisa dipastikan berdarah Quraish hanya para Habib. "Padahal penjaja syariat ini, alias yang ngebet kepingin mendirikan negara khilafah, tidak percaya Habib keturunan Nabi saw"). 

Menurut Imam al-Mawardi, syarat harus berdarah Quraish ini ijma, konsensus tidak ada perbedaan pendapat. Berdasarkan hadis saheh Bukhari-Muslim "Imam hanya dari bangsa Quraisy".

Saya yakin, yang menggembar-gemborkan syariat Islam dan khilafah ini tidak mempunyai pemahaman komprehensif mengenai apa yang mereka bicarakan. 
Lain soal kalau label syariat dan Khilafah hanya dijadikan lahan mata pencaharian.
Presiden dan Gubernur beda konsep, jadi ayat-ayat itu tidak perlu diseret-seret kedalam tata negara Republik. Beda garis edar.
Hidup itu mBo Yo yang realistis saja. (Ahmad Tsauri)

COMMENT

Click to CommentSembunyikan

No comments:

Post a Comment

Erhaje88.com tidak bertanggung jawab atas isi komentar yang ditulis. Komentar sepenuhnya menjadi tanggung jawab komentator seperti diatur dalam UU ITE

Online Shop: